طريقة تنظيف السجاد التركي

طريقة تنظيف السجاد التركي

يحتاج السجاد إلى بعض العناية والاهتمام فقد يتعرّض من قت لآخر للأوساخ أو الأتربة أو حتى البقع، مثل بقع القهوة التي تظهر بوضوح على السجاد فاتح اللون أو حتى ألوان الشمع التي يستخدمها الأطفال أحياناً للّعب في المنزل. وفي الواقع، فإنّ المجهود الكبير الذي تبذله ربات البيوت في نقل الأثاث وانتظار السجاد حتى يجف بعد التنظيف، يصرف نظرهنّ عن تنظيف السجاد. إلا أنّ الأمر في الحقيقة ليس صعباً. نُقدّم لك فيما يلي طرق سهلة ومتعدّدة لإزالة البقع الصعبة والروائح الكريهة.

طرق مُجرّبة لتنظيف السجاد:
كيفية استخدام المسحوق لتنظيف السجاد.
يعتبر استخدام المسحوق وسيلة رائعة لتنظيف سجادكِ. تعرّفي على أفضل طريقة لتنظيف السجاد بالمسحوق، سواءً كان مسحوق تنظيف السجاد أم صودا الخبز:
يُرش المسحوق بغزارة على السجاد.
يُترك المسحوق لمدة ٣٠ دقيقة، ومن الأفضل تركه طوال الليل إذا كان ذلك ممكناً لإعطاء المنظف فرصة ليُؤدّي وظيفته في إذابة البقع وإزالة الروائح.
يُكنس المسحوق بعد الانتهاء.
كيفية استخدام شامبو السجاد:
يُعتبر تنظيف السجاد باستخدام شامبو السجاد طريقة أخرى شائعة. وهناك أنواع كثيرة لشامبو السجاد، لذلك يجب اتباع التعليمات الموجودة على ملصق المنتج.

قومي بإعداد المحلول باتّباع التعليمات الواردة على العبوة. وفي العديد من الحالات، ستحتاجين إلى تخفيف المنتج بالماء.
استخدمي كميّة كافية من الشامبو لتغطية المنطقة المراد تنظيفها بالكامل.
لا تجعلي السجادة رطبة أكثر من اللازم لأنّ ذلك سيزيد من وقت التجفيف بالإضافة إلى هدر مسحوق التنظيف.
افركي مناطق البقع الصعبة باستخدام فرشاة صلبة.
اترُكي السجادة لتجفّ. يُكنّس الشامبو بالمكنسة الكهربائية بعد أن يجفّ.
ما هو المنتج الأفضل للسجاد:
الشامبو أم المسحوق؟عندما يتعلق الامر بتنظيف السجاد، فإنّ الطرق التقليدية في استخدام الماء والصابون لن تُساعد خصوصاً إذا كان هناك بقع ثابتة ومتراكمة وروائح عميقة. يختار معظم الناس إمّا مسحوق السجاد أو الشامبو عند تنظيف السجاد في المنزل. عند التعامل مع البقع الثابتة، من الأفضل استخدام مسحوق السجاد بدلاً من الشامبو حيث يساعد ذلك على الانتهاء من العمل بسرعة. تحتاج منتجات الشامبو إلى ساعات لتؤدّي وظيفتها، الأمر الذي يمنع استخدام الغرفة حتى جفاف السجاد. بينما يوفر استخدام المكنسة الوقت ويُعطي نفس النتيجة. أياً كان المنتج الذي تقومين باستخدامه، تأكّدي من قراءة الإرشادات واتباع التعليمات.

منتجات تنظيف السجاد الطبيعية، إذا كنتِ من الأشخاص الذين يُفضّلون استخدام مواد طبيعية في تنظيف السجاد، فهناك بعض المواد الموجودة في أدراج المطبخ والتي يمكن أن تحقّق نتائج مبهرة في عمليات التنظيف. مثلاً، تُساعد مياه الصودا ومياه التونيك على التخلّص من بقع القهوة، أمّا ملح الطعام، فيُعدّ بديلاً جيداً لإزالة الأوساخ وبعض البقع، وتملك صودا الخبز قدرة فائقة على إزالة الروائح الكريهة المتداخلة بين ألياف السجاد. وتذكري دائماً عند استخدام أي منتج تنظيف جديد اختباره على منطقة صغيرة أولاً. طرق سهلة لإزالة البقع عن السجاد يُفضّل التخلّص من البقع الحديثة في أسرع وقت ممكن قبل أن تجف بالفعل وتتداخل مع ألياف السجاد، ولكن تذكري دائماً ألا تقومي بفركها بل ربّتيها لمنع البقعة من الانتشار على السجادة أو التغلغل فيها عميقاً.
ومع العلم أنّه بإمكانك تنظيف البقع باستخدام مُنظف، نُقدّم لك بعض الطرق المُفيدة لإزالة البقع استناداً إلى مصدر البقعة: لإزالة البقع اللزجة، مثل العلكة، ضعي عليها مكعباً من الثلج حتى تصير صلبة قبل إزالتها. لإزالة البقع ذات الرائحة الكريهة، استخدمي مزيجاً متساوياً من الخل والماء الدافئ، وضعيه على البقعة باستخدام قطعة قماش. أصبح بإمكانك الآن إبقاء السجاد خالياً من الروائح والبقع. استمتعي بغرف أكثر انتعاشاً وإشراقاً!

طريقة تنظيف السجاد بدون غسيل

يعدّ السجاد من القطع المهمة في المنزل، ولا يمكن اعتبارها من كماليات المنزل، بل هي ضرورية لجعل المنزل أجمل، وإظهار الأثاث بصورة أكثر أناقة، كما تساعد على دفء المنزل في فصل الشتاء، ولكن غسل السجاد يتطلب الكثير من الوقت والجهد، لأنه يحتاج حمله ووضعه في مكان جيد التهوية، وللحفاظ على السجاد ونظافته فمن الأفضل غسله مرّتين في السنة، لكي لا يتلف نسيجه.

طريقة تنظيف السجاد بدون غسيل
لهذا فإنّ هناك طرق عديدة لتنظيف السجاد بدون غسيل:

يجب كنس السجاد بالمكنسة الكهربائية يومياً، ويمكن وضع القليل من الفانيليا أو أي نوع من الروائح العطرية في كيس المكنسة لإضفاء رائحة جميلة.
بالنسبة للبقع العادية، يتم وضع المنظف الخاص للسجاد (لا ينصح باستخدام منظفات غير مخصصة للسجاد) على البقعة، وفركها بشكل خفيف باستخدام اسفنجة أو قطعة قماش، وتجنبي الدعك بالفرشاة قدر الإمكان لأنه يتلف النسيج عند تكرار استخدام الفرشاة.
يجب مسح البقع مباشرة، فإن طالت مدة وجود البقع تصبح إزالتها أمراً صعباً.
يمكن تخصيص بخاخ ووضع الخل والماء والملح فيه، وهذا يستخدم لإزالة البقع الخفيفة، بحيث يتم رش البقعة به ومسحها بواسطة قطعة قماش قطنية.
من المهم أيضاً تعريض السجاد للشمس من فترة لأخرى، ونفضه من الغبار من الجهة الخلفية للسجادة.

تنظيف السجاد حسب نوع البقعة
تختلف البقع من حيث سهولة إزالتها فهناك بقع يصعب إزالتها وتتطلب مواد مضافة إلى المنظف الخاص بالسجاد ليسهل إزالتها وفيما يلي أكثر البقع شيوعاً وطرق إزالتها:

لبقع الحبر، يوضع القليل من الملح على البقعة حتى يمتص آثار الحبر تماماً ثم يتم كنس المنطقة وان بقيت آثار للحبر فيتم مسح المنطقة بقطعه ليمون ومن ثم تنشيفها.
ولبقع الدهون يتم دمج الملح مع الكحول وفرك المنطقة بها.
لبقع الشاي والقهوة، يتم وضع مقدار من الخل مع الماء على قطعة قماش ناعمة، وتنظيف البقعة بطريقة الضغط وليس الدعك حتى لا تنتشر على أجزاء أخرى من السجادة.
بالنسبة بقع اللبان، فان أفضل طريقة للتخلص منها هي بوضع الثلج فوق البقعة،كذلك الحال في حال اتساخ السجادة بالشمع.
إذا اتسخت السجادة بالدم يجب تنظيف البقعة على الفور، ويفضل إضافة الخل إلى المنظف.

كل الطرق السابقة من الممكن أن تساعد في الحفاظ على السجاد لأطول فترة ممكنة، إذا تم المواظبة عليها وبدلاً من غسيل السجاد بالكامل وإتلاف الوبر يمكن تنظيفه وتعريضه للهواء بفتح الشبابيك أو المروحة لتنشيفه دون الحاجة إلى حمله ونشره في الخارج.

طريقة غسيل السجاد بالمنزل

نظافة السجاد في المنزل من الأمور المُهمّة من ناحية المنظر الجميل وصحّة أفراد العائلة؛ فالسجاد يحتوي على الكثير من الجراثيم والميكروبات نتيجة تعرُّضه للعديد من العوامل، لذلِكَ يُنصح بتنظيفهِ من وقتٍ لآخر لا سيّما عندَ الانتقال من فصل الشتاء إلى فصل الصيف، لأنَّه في فترة الشتاء يَصعُب تنظيفهُ وغسله أو حتّى تعريضه لأشعّة الشمس والهواء، ويتم تنظيفهُ غالباً في أماكن مُخصّصةٍ لغسيل السجّاد، ولكنّ بالإمكان تنظيفهُ في المنزل من قِبَل أفراد العائلة أنفسهم عن طريق اتّباع بعض الطُرق والأساليب.

طُرق غسل السجّاد وتنظيفه في المنزل
التكنيس
إعداد الغرفة للتكنيس، عن طريق إزالة الألعاب والورق وغيرها من الأشياء عن الأرض والتّي قد تُشكّلُ عائقاً عندَ التكنيس.
استخدام فُوّهة رفيعة مُرفقة مع المكنسة للوصول إلى الأماكن الضيّقة والصعبة.
التنظيف بالاتّجاهين، فغالباً ما تكونُ الأوساخ عالقةً بجهة مُعيّنة من نسيج السجّاد ويَصعُب إزالتها إذا لم يتم التنظيف من الجهتين.
التكنيس بشكلٍ دائم ومُستمر؛ فبذلِك يبقى السجّاد نظيفاً إلى أطول وقتٍ مُمكِن وتُصبح عمليّة غسله غير ضروريّة.

تنظيف البُقع
استخدام قطعة قماش بيضاء ونظيفة؛ ففي مُعظم الأحيان قد يتلطّخ السجّاد نتيجة سكب بعض المشروبات عليه، أو لغيرها من الأسباب، لذلِكَ يتم استخدام قطعة قماش نظيفة لإزالة البُقع.
اختيار مُنتجٍ مُعيّنٍ لتنظيف السجّاد والقيام بتجربته على قطعةٍ صغيرة منهُ لرؤية النتيجة وما إذا كانَ سيُسبّب أي تلف على مكان استخدامه.
وضع القليل من المُنتج على قطعة القماش البيضاء بعدَ اختباره، ومن ثُمَّ القيام بتدليك المنطقة جيّداً حتّى تزول البقعة.

التنظيف بالبُخار
إعداد الغُرفة للتنظيف وإزالة الأثاث إن كانَ ذلِكَ مُمكناً ليسهّل تَنظيف السجّاد.
إعداد السجّاد عن طريق تنظيفه بالمكنسة الكهربائيّة وإزالة الغبارعنهُ.
شراء أو استئجار ماكنة التنظيف بالبُخار.
خلع الحذاء من القدمين حتّى لا يُلطِّخ السجاد مرّةً أُخرى.
البدء بالسجاد الموجود في زاوية الغرفة ليسهُل الخروج منها.
بعدَ الانتهاء يجب ترك النوافذ والأبواب مفتوحة حتّى يجف السجّاد بشكلٍ أسرع.

غسل السجّاد
إعداد المكان المُناسِب لتنظيفه، كسطح المنزل أو الترّاس، وإذا لم يتوفّر أي مكان مُناسِب بالإمكان تفريغ الغرفة من الأثاث وإبقاء السجّاد لوحده ليسهُل غسله.
شراء مواد مُناسبة لغسله، أو بالإمكان استخدام مسحوق غسيل الثياب مع المُطريّ للحصول على سجّادة نظيفة وطريّة.
تبليل السجّادة بماءٍ فاتر، ومن ثُمَّ وضع كميّة مُناسبة من المسحوق عليها.
فركها باستخدام مُكنسة خشنة ونظيفة للتخلُّص من أي أوساخ وبُقع عليها.
إزالة الماء عن السجادة باستخدام القشّاطة، ومحاول إزالة أي بقايا لهُ من أسفلها أيضاً.
بعدَ التأكُّد من تجفيف الغرفة والسجّادة من الماء بقدر الإمكان، يجب فتح النوافذ والأبواب لتهوية الغرفة لتجف بوقتٍ أسرع، وبالإمكان وضع بعض الكراسي البلاستيكيّة أسفل السجّاد لرفعهِ عن الأرض.

Post Your Comment Here

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *